أطر مؤسسة البدر للأشخاص ذوي الإعاقة ببركان يدرسون عن بعد بتقنيات جديدة

img

لم تتخل  مؤسسة البدر للأشخاص ذوي الإعاقة ببركان عن مبادراتها الاجتماعية لتقديم المساعدة الاجتماعية والصحية لذوي الاحتياجات الخاصة، الذين أجبروا على التزام بمنازلهم، تطبيقا لإجراءات الحجر الصحي في مواجهة انتشار فيروس كورونا.

وحرصت المؤسسة على أداء مهمتها في إدماج هذه الشريحة من المجتمع ، رغم هذه الجائحة. إذ شرعت في إعداد برنامج التعلم عن بعد هذا البرنامج الأول من نوعه لمثل هذه الشريحة من المستفيدين حيث تم إنشاء منصة الكترونية لتسهيل عميلة المتابعة كما تحملت المؤسسة توزيع مجموعة من اللوحات الإلكترونية (50 لوحة)كدفعة أولى  “les tables “

ولا يقتصر عمل المؤسسة على تقديم الإعانات، بل حرصت على الالتزام بكل القرارات الحكومية، ومنها استمرار التوجيه والتدريس ذوي الاحتياجات الخاصة، وتتولى أطر المؤسسة، سواء في التمريض أو التوجيه النفسي أو التدريس، في الاتصال مع أسر ذوي الاحتياجات الخاصة والأطفال المستهدفين، في الترويض على النطق أو تعليم أولياء أمورهم تقنيات الترويض أو مشاركتهم بعض التقنيات التواصل أو التوصل برسوماتهم، والهدف، كما تقول رئيسة المؤسسة، استمرار العملية التعليمية، وفي الوقت نفسه إدماج الأطفال في محيطهم، وتلقينهم الأساسيات الصحية لمنع عدوى فيروس كورونا.

وأوضحت السيدة “نادية عطية”  رئيسة المؤسسة أن المؤسسة لم تتوقف يوما عن مهامها، واستطاعت أن تبرهن أن العمل الجاد والتسيير الدقيق كفيلان بإعطاء مثال على العمل الجمعوي، فعدد الأطر التربوية بالمركز يصل إلى20 إطارا تربويا، إضافة إلى3 مختصين في النطق والترويض الحسي الحركي، يتوفرون على شهادات عالية وتكوين خاص في مجال الإعاقة، ناهيك عن تدقيق المؤسسة في اختيار باقي الطاقم الإداري والعمال .

الكاتب Badr

Badr

مواضيع متعلقة

اترك رداً

التخطي إلى شريط الأدوات